المصمم / Ahmed4D افضل منتدى متكامل للبرامج والانترنت - اسلاميات - مرح - العاب - تعليمى
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلالأعضاءمكتبة الصوردخولالتواقيع المجانية

شاطر | 
 

 غربة وحنين لأحمد شوقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عبد العظيم
مدرس
مدرس


ذكر
عدد الرسائل : 7
العمر : 45
نقاط العضو :
10 / 10010 / 100

تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: غربة وحنين لأحمد شوقي   الإثنين مارس 10, 2008 5:24 pm

* التعريف بالشاعر:
ولد بالقاهرة في السادس
عشر من أكتوبر 1870م وفيها نشأ وتعلم وكانت جدته لأمه (قهرمانة) بقصر
الخديو فألحقته بالقصر الذي تولى تعليمه، فأرسله بعد أن نال إجازة الحقوق
من مصر إلى فرنسا ليواصل دراسة الحقوق . فأقبل هناك على دراسته وعلى دراسة
الأدب العربي.
وكان شوقي شاعرا موهوبا منذ صغره، وبعد عودته من فرنسا
أصبح شاعر القصر، وحين أعلنت الحرب العالمية الأولى سنة 1914 نفى الإنجليز
الخديو عباس حلمي الثاني وحاشيته، فنفي شوقي إلى الأندلس لمدة أربع سنوات.
وأتيحت
له فرصة الاتصال بالأدب العربي اتصالا وثيقا هناك ،وعاد ليوجه اهتمامه إلى
مصر والشعب فأصبح شاعر مصر بعد أن كان شاعر القصر، وبايعه الشعراء 1927
أميرا للشعراء ووافاه الأجل سنة 1932 ومن آثاره الأدبية: ( الشوقيات -
أسواق الذهب - والمسرحيات الشعرية ( مصرع كليوباترا- على بك الكبير-
قمبيز-عنترة - مجنون ليلى- الست هدى) ومن المسرحيات النثرية ( أميرة
الأندلس)) .

* جــو النص
عندما
نفي شوقي إلى الأندلس شعر بالشوق والحنين إلى مصر ، والسخط على الاستعمار
فقال الأندلسيات ومنها هذه القصيدة التي يعارض فيها البحتري الذي كان شوقي
معجبا بسينيته التي وصف فيها إيوان كسرى بعد جفوة بينه وبين ابن المتوكل

صنت نفسي عما يدنس نفسي * * * وترفعت عن كل جدا وجبس

ولقد رابني نبو ابن عمي * * * بعد لين من جانبيه وأنس

وإذا ما جفيت كنت حريا * * * أن أرى غير مصبح حين أمسي

وقال عنها: " فكنت كلما وقفت بحجر ، أو طفت بأثر تمثلت بأبياتها ، وأنشد فيما بيني :

وعظ البحتري إيوان كسرى * * * وشفتني القصور من عبد شمس


ثم جعلت أروض القول على هذا الروي وأعالجه على هذا الوزن حتى نظمت القافية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد عبد العظيم
مدرس
مدرس


ذكر
عدد الرسائل : 7
العمر : 45
نقاط العضو :
10 / 10010 / 100

تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: غربة وحنين لأحمد شوقي   الإثنين مارس 10, 2008 5:26 pm

* التعريف بالشاعر:
ولد بالقاهرة في السادس
عشر من أكتوبر 1870م وفيها نشأ وتعلم وكانت جدته لأمه (قهرمانة) بقصر
الخديو فألحقته بالقصر الذي تولى تعليمه، فأرسله بعد أن نال إجازة الحقوق
من مصر إلى فرنسا ليواصل دراسة الحقوق . فأقبل هناك على دراسته وعلى دراسة
الأدب العربي.
وكان شوقي شاعرا موهوبا منذ صغره، وبعد عودته من فرنسا
أصبح شاعر القصر، وحين أعلنت الحرب العالمية الأولى سنة 1914 نفى الإنجليز
الخديو عباس حلمي الثاني وحاشيته، فنفي شوقي إلى الأندلس لمدة أربع سنوات.
وأتيحت
له فرصة الاتصال بالأدب العربي اتصالا وثيقا هناك ،وعاد ليوجه اهتمامه إلى
مصر والشعب فأصبح شاعر مصر بعد أن كان شاعر القصر، وبايعه الشعراء 1927
أميرا للشعراء ووافاه الأجل سنة 1932 ومن آثاره الأدبية: ( الشوقيات -
أسواق الذهب - والمسرحيات الشعرية ( مصرع كليوباترا- على بك الكبير-
قمبيز-عنترة - مجنون ليلى- الست هدى) ومن المسرحيات النثرية ( أميرة
الأندلس)) .

* جــو النص
عندما
نفي شوقي إلى الأندلس شعر بالشوق والحنين إلى مصر ، والسخط على الاستعمار
فقال الأندلسيات ومنها هذه القصيدة التي يعارض فيها البحتري الذي كان شوقي
معجبا بسينيته التي وصف فيها إيوان كسرى بعد جفوة بينه وبين ابن المتوكل

صنت نفسي عما يدنس نفسي * * * وترفعت عن كل جدا وجبس

ولقد رابني نبو ابن عمي * * * بعد لين من جانبيه وأنس

وإذا ما جفيت كنت حريا * * * أن أرى غير مصبح حين أمسي

وقال عنها: " فكنت كلما وقفت بحجر ، أو طفت بأثر تمثلت بأبياتها ، وأنشد فيما بيني :

وعظ البحتري إيوان كسرى * * * وشفتني القصور من عبد شمس


ثم جعلت أروض القول على هذا الروي وأعالجه على هذا الوزن حتى نظمت القافية".

قال شوقي:


1- اختلاف الليل و النهار ينسي * * * اذكرا لي الصبا وأيام أنسي

2-وصفا لي ملاوة من شباب * * * صورت من تصورات ومس

3-عصفت كالصبا اللعوب ومرت * * * سنة حلوة ولذة خلس

4-وسلا مصر هل سلا القلب عنها * * * أو أسا جرحه الزمان المؤسى؟

5-كلما مرت الليالي عليه * * * رق ، والعهد في الليالي تقسي

6-مستطار إذا البواخر رنت * * * أول الليل أو عوت بعد جرس

7- راهب في الضلوع للسفن فطن * * * كلما ثرن شاعهن بنقس

8- يابنة اليم ما أبوك بخيل * * * ما له مولعا بمنع وحبس؟

9-أحرام على بلابله الدو * * * ح حلال للطير من كل جنس؟

10-كل دار أحق بالأهل إلا * * * في خبيث من المذاهب رجس

11-نفسي مرجل وقلبي شراع * * * بهما في الدموع سيري وأرسي

12- واجعلي من وجهك (الفنار) ومجرا يد ( الثغر) بين ( رمل) و( مكس)

13 - وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي

14- وهفا الفؤاد في سلسبيل ظمأ للسواد من عين شمس

15- شهد الله لم يغب عن جفوني شخصه ساعة، ولم يخل حسي


الفكرة الأولى :

1- اختلاف النهار والليل ينسي * * * اذكرا لي الصبا وأيام أنسي

2-وصفا لي ملاوة من شباب * * * صورت من تصورات ومس

3-عصفت كالصبا اللعوب ومرت * * * سنة حلوة ولذة خلس

4-وسلا مصر هل سلا القلب عنها * * * أو أسا جرحه الزمان المؤسى؟

5-كلما مرت الليالي عليه * * * رق ، والعهد في الليالي تقسي

6-مستطار إذا البواخر رنت * * * أول الليل أو عوت بعد جرس

7- راهب في الضلوع للسفن فطن * * * كلما ثرن شاعهن بنقس

* المفردات:

اختلاف: تعاقب وتتابع x ثبات النهار: ج : أنهر، نهر x الليل اذكرا: يخاطب
صاحبيه على عادة القدماء الصبا:الحداثة وصغر السن أنسي : سعادتي وفرحتيx
وحشتي ملاوة : فترة من الزمن شباب: الفتوة والحداثةx الشيخوخة صورت: صيغت
تصورات : تخيلات مس: الجنون والمراد نشاط الشباب واندفاعه عصفت: أسرعت،
اشتد هبوبها الصبا: ريح رقيقة تأتي من الشرق، النسيمx عاصفة اللعوب:رشيقة
الحركة ج: لعائب سنة: النعاس والمراد قصيرة مسرعة لذة خلس: الأخذ خفية
واختلاساx عيانا سلا: اسألا سلا: نسى وصبر أسا : عالج وداوى جرحه: الشق في
البدن ويقصد غربته ج: جروح ، جراح الزمان: ج:أزمن، أزمنه المؤسى: المعالج
رق: لان وسهل والمراد زاد حنينه وشوقه إلى وطنهx قسا العهد: المعهود
والمعروف تقسي: تجعله قاسيا شديدا، تذهب الرحمة x ترحم، تلين، ترقق
مستطار:مفزوع ومذعور كأنه سيطير من صدره البواخر: السفن البخارية رنت:
أظهرت صوتها والمراد: صفرت عوت: صاحت كعواء الذئب جرس:صوت خافت ضعيف أو
جزء من الليل ج: جروس راهب: عابد والمراد: مقيم ملازم ج: رهبان فطن: مدرك،
يقظ ج: فطن، فطنx غافل، ساه ثرن: تحركن شاعهن: ودعهن وشيعهنx استقبلهن
نقس: صوت الناقوس ويقصد خفق القلب ج: نقس.
* الشرح :
يتخيل الشاعر صديقين معه في منفاه على عادة السابقين ويوجه حديثه إليهما فيقول:

تعاقب الليل والنهار ومرور الأيام والشهور والسنين ينسي الإنسان الأحداث
الماضية، وذكرياته الخيالية لذلك ألتمس منكما أيها الصديقان أن تذكرا لي
أيام شبابي وسعادتي ، كما أرجو أن تصفا لي فترة الشباب المملوءة بالنشاط
والمرح والآمال والطموح التي فاق حسنها كل خيال وكأنها كانت من تصورات
الخيال أو أوهام الممسوسين.
لقد مرت فترة شبابي سريعا كالنسيم الرقيق الجميل الهادئ أو كالإغفاءة الحلوة أو كالمتعة الخفية المختلسة من الزمن.
كما
أرجو أن تخبرا مصر أن قلبي في غربته لم يستطع نسيانها ولم تغب صورتها لحظة
عن وجداني ولم يستطع الزمان أن يتمكن من علاج قلبي وأن يعالج مأساته أو
يخفف شوقه إليها فكلما مرت الليالي عليّ في الغربة ازداد قلبي رقة وحنينا
لوطني، بينما المعروف أن مرور الأيام تجعل بعض القلوب تنسى أحبابها وتطبع
القسوة على القلب فلا يرق ولا يتشوق.
إن شوقي لوطني يتجدد حتى إن قلبي
يضطرب كأنه سيطير من صدري شوقا حين يسمع رنين البواخر حين تهم بالدخول إلى
مرساها في أول الليل أو حين يسمع صفيرها معلنة الرحيل.
وقد تفرغ قلبي
لرصد حركة السفن في يقظة كلما جاءت أو أقلعت كأنه عابد في صومعته يودع تلك
السفن بخفقان من قلبه ودقاته المرتفعة كأنها قرع ناقوس.
* الأساليب
إنشائية: " ( اذكرا - صفا) أمر - التماس " سلا: أمر - التحدي.
" (هل سلا القلب عنها) : استفهام - للنفي.
خبرية: " (اختلاف النهار والليل ينسي) : للتقرير- يجري مجرى الحكمة.
" البيت الثالث: تعلق الشاعر بأيام الصبا.
" البيت الخامس: حب الشاعر الشديد للوطن - يجري مجرى الحكمة.
" البيت السادس: الأسى والحسرة.
" البيت السابع: ارتباط الشاعر بوطنه وتعلقه به.
التوكيد: " ( اذكرا لي الصبا) ( صفا لي ملاوة) :تقديم للتخصيص.
" ( أسا جرحه الزمان) : تقديم للاهتمام بالمتقدم.
* الخيال :
التشبيه:
"
صورت من تصورات ومس: يشبه فترة الشباب التي قضاها في وطنه بالتصورات التي
رسمها الخيال أو صنعها مس الجنون وهذا لأن جمالها فوق مقدرة الواقع. وسر
الجمال التوضيح وتوحي بالشباب والمرح في فترة الشباب.
" عصفت كالصبا: تشبيه لفترة الشباب ومرورها بريح الصبا الرقيقة - توحي بالجمال والهدوء.
" مرت سنة: شبه فترة الشباب بالسنة( النعاس) - توحي بقصر المدة وسرعة انقضائها.
" لذة خلس: شبه فترة الشباب في جمالها واستمتاع الإنسان بها بلذة المختلس- توحي بسرعة الانتهاء.
" راهب: جعل من قلبه راهب- توحي بالتفرغ التام للمراقبة.
الاستعارة:
"
ملاوة من شباب عصفت: مكنية:شبه فترة الشباب بريح عاصفة وحذف المشبه به
وأتى بكلمة (عصفت) سر جمالها التجسيم - توحي بالسرعة والشدة.
" الصبا اللعوب: مكنية: صور الصبا بفتاة مرحة لعوب وحذف المشبه به وأتى بكلمة ( اللعوب) للتشخيص - خيال مركب.
" سنة حلوة: مكنية : صور فترة الشباب بالشراب أو الفاكهة الحلوة - سر الجمال التجسيم( خيال مركب)
" سلا مصر: مكنية- صور مصر إنسانا يسأل - تشخيص- توحي بمدى تعلق الشاعر بمصر.
" سلا القلب عنها:مكنية - صور القلب إنسانا ينسى ويسلو- تشخيص.
" أسا جرحه الزمان المؤسى: مكنية - صور الزمان طبيبا يعالج - تشخيص- تدل على عدم مقدرة الزمن على مداواة جراحه ( خيال ممتد)
" مرت الليالي: مكنية - تشخيص.
" الليالي تقسي: مكنية - تشخيص - توحي بالحزن والألم.
" مستطار : مكنية- شبه قلبه بالطائر المذعور وحذف المشبه به وأتى بما يدل عليه - توضيح- توحي بشدة الاضطراب.
" البواخر رنت:مكنية- تشخيص- توحي بالدخول.
" عوت: مكنية -توضيح- توحي بشدة الفزع والرعب والحزن لأنها لا تحمله معها إلى مصر.
" للسفن فطن: مكنية - صور القلب بإنسان ذكي يدرك ما حوله- تشخيص.
" ثرن : مكنية: صور السفن في حركتها غبارا - توضيح - توحي بحالة الشاعر النفسية السيئة.
" شاعهن بنقس: مكنية - تشخيص - خيال ممتد - توحي بألم الشاعر وشدة تعلقه بوطنه.
" نقس: تصريحية: شبه خفقان القلب بدقات الناقوس.
الكناية: " ( صورت من تصورات ومس): جمال أيام الشباب وحسنها.
" البيت السادس : استعداد السفن للحركة.
" البيت السابع: مراقبة القلب لحركة السفن وتطلعه للعودة إلى أرض الوطن.
* المحسنات
الطباق: " ( النهار- الليل) - ( ينسى - اذكرا ) - ( أسا - جرحه )- ( رق - تقسى)
الجناس: " ( سلا - سلا) : تام " ( صورت - تصورات) : ناقص.
التصريع: " ( ينسي - أنسي).
* ما توحي به الألفاظ
" ينسي: إيجاز بحذف المفعول.
" اذكرا : استمرار الحب وتذكر أيام الصبا وعدم نسيانها.
" اذكرا الصبا: ذكر اذكرا مع الصبا لأن فترة الصبا كل ما يمر بالإنسان فيها ينساه سريعا فيحتاج إلى من يذكره.
" صفا ملاوة: التأثر بالتراث وإحياء بعض الألفاظ القديمة
" صورت: البناء للمجهول يدل على عظمة وسعادة هذه الفترة وما فيها من جمال.
" تصورات: جمع للكثرة- كأنها لجمالها خيال بعيد عن الواقع.
" عصفت: توحي بالعنف. ولم يوفق فيها شوقي لأنها تدل على السرعة والشدة وهذا لا يتناسب مع ( الصبا) التي توحي بالهدوء والرقة.
" الصبا : توحي بالهدوء والجمال . " الصبا - الشباب: ترتيب فترات الزمن.
" اللعوب : صفة للدلالة على أثرها في النفس " سنة- خلس: توحيان بقصر فترة الصبا وسرعة انتهائها.
" المؤسى: التضعيف للمبالغة.
" الليالي: جمع للكثرة- خصها بالذكر لأن تجمع الأحزان على الإنسان ليلا.
" تقسي: تدل على أن تجمع الأحزان وكثرتها يدفع الإنسان إلى القسوة والشدة.
" مستطار: الرغبة في الانطلاق والتحرر للعودة إلى الوطن - إيجاز بالحذف ( قلبي) .
" راهب: توحي بالتفرغ التام للمراقبة وشدة التعلق بالعودة - إيجاز بالحذف ( قلبي).
" مستطار - راهب : حذف المبتدأ للاهتمام بالخبر.
" رنت: الفرحة والأمل في العودة عند قدوم السفن.
" عوت: الخوف والضيق عند رحيل السفن وعدم عودته إلى الوطن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد عبد العظيم
مدرس
مدرس


ذكر
عدد الرسائل : 7
العمر : 45
نقاط العضو :
10 / 10010 / 100

تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: غربة وحنين لأحمد شوقي   الإثنين مارس 10, 2008 5:30 pm

الفكرة الثانية:

8- يابنة اليم ما أبوك بخيل * * * ما له مولعا بمنع وحبس؟

9-أحرام على بلابله الدو * * * ح حلال للطير من كل جنس؟

10-كل دار أحق بالأهل إلا * * * في خبيث من المذاهب رجس

11-نفسي مرجل وقلبي شراع * * * بهما في الدموع سيري وأرسي

12- واجعلي من وجهك (الفنار) ومجرا ك يد ( الثغر) بين ( رمل) و( مكس)

* المفردات:
اليم:
البحر ج: يموم ابنة اليم: المقصود السفينة ما: نافية أبوك: المقصود البحر
ويضرب به المثل في الجود والكرم بخيل: ج بخلاء x كريم ما له: عجبا له
مولعا : مغرما ومتعلقاx كارها منع:منعه من السفر إلى مصر حبس : إمساك في
أسبانيا منفيا ج : حبوس بلابل: جمع بلبل وهوالطائر ذوالصوت الجميل
والمقصود المصريين الدوح: المفرد دوحة وهى الشجرة العظيمة المتشعبة
الأغصان الممتدة الفروع والمقصود الوطن وجمع الجمع: أدواح. حلال : مباح
الطير : المقصود المستعمرون الأجانب جنس: نوع ج: أجناس دار: ج: ديار
الأهل: سكانه خبيث: فاسد رديء ج: خبثاء- أخباث- خبث- خبثة ج ج : أخابيث x
طيب المذاهب: المعتقدات - مذاهب ا لمستعمرين رجس قبيح قذر- وسخ دنيء ج:
أرجاس. مرجل: قدر - خزان الماء في الآلات البخارية ج: مراجل شراع: قلع
السفينة ج: أشرعة - شرع الدموع: المقصود كثرة الدموع تجعل السفينة يمكن أن
تسير بدلا من البحر. بهما: نفسه وقلبه سيري: انطلقيx قفي- أرسي أرسي: قفي-
استقري وجهك: المقصود هدفك:ج: وجوه- أوجه- أجوه
الفنار: المنار الذي
ينير للسفن واستعمالها بالعامية مشاركة للشعب مجراك: مكان سيرك ج: مجار
الثغر: الموضع الذي يخاف عليه من هجوم العداء ج : ثغور والمقصود شاطئ
الإسكندرية رمل: منطقة في شرق الإسكندرية مكس: منطقة في غرب الإسكندرية
وبينهما الميناء.
* الشرح :
يخاطب شوقي السفينة ويقول:
يابنة
البحر أن البخل ليس من صفات أبيك ، فلماذا يبخل عليّ ويحول بيني وبين
العودة إلى وطني؟ وكيف يكون وطني حلالا للمستعمر الغريب من كل مكان ينعم
بحدائقه ورياضه وثماره وأزهاره له وتحرم على أبنائه من أمثالي؟
وأهل الدار أحق بها ، وكل وطن أولى به أبناؤه ولا يوجد من ينكر ذلك إلا أصحاب المعتقدات الفاسدة من المستعمرين.
أيتها
السفينة إن كنت محتاجة إلى مرجل يمدك بالبخار فها هو نفسي مشتعل كالمرجل
وإن كنت في حاجة إلى شراع يوجهك فها هو قلبي المستطار يخفق يسير بك ، وأن
كنت في حاجة إلى ماء فها هي دموعي كالبحر المدرار سيري فيه واتجهي إلى
وطني واجعلي هدفك الإسكندرية عند الفنار بين حيي الرمل والمكس حتى تهدأ
نفسي ويستقر قلبي ، وأسعد بعودتي إلى وطني والأماكن المحببة إلى قلبي.

* الأساليب :
إنشائية : " يابنة اليم : نداء - الحزن " سيرى - أرسي: أمر - التمني
" ما له مولعا بمنع وحبس: استفهام - تعجب وإظهار الحزن والحسرة.
" أحرام على بلابله الدوح....جنس: استفهام - لللإنكار ( يجري مجرى المثل.
خبرية: " ( كل دار أحق بالأهل إلا في خبيث من المذاهب) تقرير - ذم الاستعمار.
" نفسي شراع: تعلق الشاعر بوطنه وإخلاصه له.
التوكيد: " بهما في الدموع سيري: تقديم الجار والمجرور لللقصر والتخصيص.
* الخيال :
ک التشبيه:
" نفسي مرجل: تجسيم - يوحي بشدة الاضطراب.
" قلبي شراع: تجسيم وتوضيح: - يوحي بالرغبة في المساعدة والتضحية.
"
أحرام على بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس: ضمني حيث شبه حالة مصر وقد
حرم أبناؤها من خيراتها بينما يتمتع المستعمرون بخيراتها بحال الدوح التي
حرمت خيراته على بلابله وأبيحت لغيره من أنواع الطير.
الاستعارة:
" يابنة اليم: مكنية - تشخيص للسفينة والبحر " بخيل - مولعا : ترشيح للاستعارة.
" جنس من المذاهب رجس: مكنية - تجسيم للمذاهب بمادة قبيحة نجسة.
" سيري في الدموع: مكنية - توضيح - توحي بشدة الحنين.
" اجعلي وجهك الفنار: مكنية - تشخيص- توحي بالرغبة في تحديد الهدف.
" يد الثغر : مكنية - تشخيص - تدل على الترحيب وحسن الاستقبال.
" بلابله: تصريحية- ( المصريين) تدل على السعادة عند التمتع بالحرية.
ؤ الدوح: تصريحية- ( مصر) توحي بالجمال وكثرة الخير.
" الطير: تصريحية - ( الأجانب والمستعمرين)توحي بالضيق والملل في جلاء المستعمر.
الكناية:
" ( ابنة اليم): كناية عن موصوف ( السفينة) " (أبوك بخيل): كناية عن موصوف (البحر).
* المحسنات
" (يابنة اليم..... - ما له مولعا بمنع وحبس ) مقابلة.
" (سيري وأرسي ): طباق.
" ( نفسي مرجل) ( قلبي شراع) : حسن تقسيم .
" (بلابله - الدوح - الطير): مراعاة نظير.
* ما توحي به الألفاظ:
" ابنة اليم : توحي بالملازمة ( ملازمة السفينة للبحر كأنها ابنته وهو الأب).
" مولعا : شدة التعلق والتمسك بالمنع.
" منع: المنع من العودة إلى الوطن.
"
حبس: يرى بعض النقاد أنها مجلوبة للقافية والبعض الآخر يرى أنه قد يكون
قصد بها أن المستعمر حبسه في أرض المنفى ولم يعطه الحرية وبذلك تكون
للتوكيد والتنويع.
" بلابله: الإضافة للتخصيص وذكر البلابل لأن البلبل يزداد سعادة في مكان نشأته.
" دار: نكرة للعموم والشمول. " رجس: نكرة للتحقير.
"
( نفسي مرجل - قلبي شراع - الدموع سيري) : ترابط بين الكلمات حيث السفينة
تحتاج في سيرها إلى آلة تحركها وشراع يوجهها وماء يحملها وقد أوجد الشاعر
لنفسه الوسيلة وهي السفينة النفسية بدلا من السفينة الحقيقية التي ترفض أن
تحقق له حلمه وتزيل حزنه.
" الدموع: جمع للكثرة ويعبر عن شدة الحزن واستمرار البعد عن الوطن.
" ( الفنار- الرمل -المكس): استعمال ألفاظ من البيئة تعبير عن حبه لها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
grgt1994
مساعد مدير
مساعد مدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 385
العمر : 24
نقاط العضو :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 12/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: غربة وحنين لأحمد شوقي   الإثنين مارس 10, 2008 5:31 pm

شكراً جزيلاً على موضوعك الرائع

وبارك الله فيك

_________________
[url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kings4d.yoo7.com
محمد عبد العظيم
مدرس
مدرس


ذكر
عدد الرسائل : 7
العمر : 45
نقاط العضو :
10 / 10010 / 100

تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: غربة وحنين لأحمد شوقي   الإثنين مارس 10, 2008 5:33 pm

الفكرة الثالثة :



13 - وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي



14- وهفا الفؤاد في سلسبيل ظمأ للسواد من عين شمس



15- شهد الله لم يغب عن جفوني شخصه ساعة، ولم يخل حسي



* المفردات:

وطني:ك
ج: أوطان شغلت: تلهيت الخلد: الجنة نازعتني: اشتاقت إليه وغالبتني x نهتني
هفا: مال سلسبيل: ماء عذب ج: سلاسب، سلاسيب ظمأ: عطش والمراد : شوق x
ارتواء السواد : ما حول المدن- القرى المحيطة والمراد ضواحي عين شمس ج:
أسودة ج ج : أساود عين شمس: حي من أحياء القاهرة كان يسكن فيه الشاعر فترة
شهد: علم جفوني: المراد عيوني شخصه: ذاته- صورته وخياله ويريد الوطن ج:
أشخاص وشخوص ساعة وقت لحظة لم تخل حسي: لم يبتعد حبه عن إدراكه وشعوره.

* الشرح :


تبدأ الأبيات وكأنه يجيب على سؤال قد وجه إليه : كيف تتعذب وتطلب الأوطان
وأنت في بلد الجمال والخيال فير على هذا السؤال بتلك الإجابة التي يقطع
بها كل الأسباب فيقول:

لو أنني في الجنة ما ألهتني الجنة عن التشوق
إلى مصر، عشقي وحبي ، يحركني الشوق لأطفئ ناره بين أحضان أهلي في عين شمس
والله وحده يعلم أن حب مصر لم يخل من إحساسي ولو لحظة واحدة.

* الأساليب :



كلها خبرية لإظهار الشوق واعتمد فيها على القصر بالتقديم للتخصيص والاهتمام بالمتقدم:

" إليه في الخلد " بالفؤاد في سلسبيل " عن جفوني



* الخيال :

الاستعارة: " ( نازعتني نفسي): مكنية - تشخيص - تدل على قوة وحب الوطن.

" شخصه: مكنية - تشخيص.

الكناية: البيت الثالث عشر: كناية عن قوة الحب للوطن.

البيت الخامس عشر: كناية عن ملازمة حب الوطن وتمكنه من نفسه.

المجاز المرسل: " جفوني: جزئية.



التورية: " ( السواد من عين شمس): ( سواد الليل - عامة الشعب - الضواحي والقرى) وهي غامضة.



* المحسنات

" ( سلسبيل- ظمأ ) : طباق " ( الخلد - سلسبيل): مراعاة نظير.ز



* ما توحي به الألفاظ:

" وطني: الإضافة للتخصيص والاعتزاز وقدمه في البيت ليوحي بأنه مقدم في نفسه على ما سواه في الحياة.

" شغلت: البناء للمجهول يوحي بأن حب الوطن لا مفر منه وأنه لا يستطيع التخلص منه.

" نازعتني: توحي بالحب القوي لمصر ومدى تعلق الشاعر وشوقه إليه.

" نفسي: الإضافة للتخصيص وتبين الاستقرار في النفس.

" هفا:توحي بالقوة الحقيقية التي تحركه تجاه مصر وهي شوقه وحبه.

" سلسبيل: توحي بجمال الشوق.

" ظمأ : شدة الشوق.

" شهد الله: توحي بصدقه وصدق تشوقه

" لم : تأكيد ملازمة صورة الوطن لعينيه وعدم مفارقتها له.

" جفوني: السهر على حب مصر.

" شخصه: الوطن وما فيه من ذكريات وأهل وأحباب.

" ساعة: (التقليل) اللحظة وكأنه زهد كل متاع الدنيا إلا من حب مصر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد عبد العظيم
مدرس
مدرس


ذكر
عدد الرسائل : 7
العمر : 45
نقاط العضو :
10 / 10010 / 100

تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: غربة وحنين لأحمد شوقي   الإثنين مارس 10, 2008 5:58 pm

براعة الاستهلال




قال ابن المقفع: " ليكن صدر كلامك دليل على حاجتك ، كما أن خير أبيات الشعر الذي إذا سمعت صدره عرفت قافيته"


قال
الله تعالى: ( إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما
تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما وينصرك الله نصرا عزيزا"


قال الله تعالى : ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منها رجالا كثيرا ونساء)


قال الله تعالى: ( يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم)


قال أبو تمام في مدح المعتصم:





السيف أصدق أنباء من الكتب * * * في حده الحد بين الجد و اللعب





بيض الصفائح لا سود الصحائف * * * في متونهن جلاء الشك والريب





قال محمد بن الخياط:


لمست بكفى كفه أبتغي الغنى * * * ولم أدر أن الجود من كفه يعدي





فلا أنا من ما أفاد ذوو الغنى * * * أفدت وأعداني فأنفدت ما عندي





قال المتنبي:


أتراها لكثرة العشاق * * * تحسب الدمع خلقة في المآقي؟





قال شوقي:


اختلاف الليل و النهار ينسي * * * اذكرا لي الصبا وأيام أنسي





التعليق العام


" القصيدة من القصائد الوطنية، وتضاف إلى قصائده الوطنية في المنفى ( الأندلسيات)


"
التجربة ذاتية تحولت إلى عامة، لأن شوقي تحدث في الأبيات عن حبه للوطن
والتعلق به وعدم القدرة على نسيانه ثم تناول أثارها في نفوس الناس جميعا.


"
القصيدة من شعر المعارضة: والمعارضة أن يؤلف الشاعر قصيدة فيأتي غيره
ويؤلف قصيدة أخرى يتفق فيها مع القصيدة الأولى في الوزن والقافية وبعض
الأفكار والمعاني والألفاظ والأساليب والصور الخيالية.


" رأي النقاد في المعارضة:


" البعض يرى أنها نوع من التقليد والمحاكاة ولا تدل على براعة الشاعر.


"
البعض يرى أنها شعر جميل إذا عبر الشاعر فيه عن ذاته وكان لديه جديد اللفظ
والأسلوب والخيال بما يناسب الشخصية وينقل عاطفته ويناسب عصره.


مقارنة بين البحتري وشوقي


قال البحتري:


صنت نفسي عما يدنس نفسي * * * وترفعت عن كل جدا وجبس


قال شوقي:


اختلاف النهار والليل ينسي * * * اذكرا لي الصبا وأيام أنسي





الاختلاف بين البحتري شوقي


البحتري :"يفتخر بصفاته " يستجدي الكرماء " يعبر عن ذاته "



شوقي : يتمسك بالقديم " يتذكر ويعطي حكمه " يخرج الذاتية والتجربة العامة
" يستلهم التراث " يمزج بين القديم والحديث ويجدد ويتأثر


الاتفاق " الإحساس بالألم


" ضياع إيوان كسرى "الإحساس بالألم


" ضياع الأندلس.


بناء القصيدة اعتمد على:


" تعدد الأغراض داخل القصيدة. " الطريقة العمودية ( الوزن الواحد والقافية الموحدة).


" البيت وحدة القصيدة. " الاعتماد على التراث.


" التحدث إلى الباخرة وسيلة اللحاق بالأحبة مثل الشاعر القديم الذي تحدث عن الناقة والفرس.





أسلوب شوقي


" الحرص على اللفظ العربي. " الاهتمام بالموسيقا. " الإكثار من الحكم.


" تعدد الأغراض. " الاعتماد على الخيال الجزئي.


دور شوقي في تطوير مدرسة الإحياء


" عدل عن المديح واتجه إلى الشعر التاريخي.
" عبر عن النواحي الاجتماعية.


" وجه بعض أشعاره اتجاها إسلاميا.
" جدد في بداية قصائده.


" تحدث عن المنجزات في عصره.
" ابتكر الشعر المسرحي وأصبح رائدا له.





مظاهر القديم في النص


" وحدة الوزن
" وحدة القافية
" البيت وحدة القصيدة


" الخيال الجزئي
" الألفاظ التراثية
" الحكمة





مظاهر التجديد





" عنوان النص " التحرر من المحسنات " الاتجاه إلى الوحدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمدASSA
مشرف اداري
مشرف اداري
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 320
العمر : 26
العمل/الترفيه : طلب
مزاجك ايه اليوم :
نقاط العضو :
10 / 10010 / 100

اختار هويتك :
اهتر مهنتك :
تاريخ التسجيل : 14/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: غربة وحنين لأحمد شوقي   الثلاثاء مارس 11, 2008 1:24 am

شكرا علي الموضوع الرائع

وبارك الله فيك

ومريد المزيد

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غربة وحنين لأحمد شوقي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملوك Kings :: القســــ التعليمى ــــ العام ـــــم :: القسم الثانوي العام :: المرحلة الثانوية :: المرحلة الثانية-
انتقل الى: